الادمان عند المراهقين بين المؤشرات وطرق العلاج

كثير من التساؤلات تدور بذهن أولياء الأمور عندما تطرأ بعض التغييرات السلوكية علي أبنائهم , ماذا يحدث ؟ هل وقع ابني في فخ الأدمان ..؟

يُعد الادمان عند المراهقين من أكثر المشكلات التي تؤرق الأبوين خاصه في ظل هذه الفتره الحرجه من العمر،

فغالباً ما تبدأ أولي خطوات الشباب تجاه الإدمان تحت سن 18 عام،

وخلال هذه الفتره يسهل السيطره علي عقول الشباب بالكثير من الطرق،

والسبب في ذلك وفقا لآراء الكثيرين من الأطباء النفسيين أن المراهقون خلال هذه الفتره يمرون بمراحل تحول خطيره في حياتهم يحاولون من خلالها إثبات ذاتهم دون أن يحسبوا عواقب ذلك.

وللأسف أصبح الآن مروجو المخدرات علي درايه كافيه بالطرق الأكثر تأثيراً علي عقول هذه الفئه العمريه بالتحديد.

بالطبع هناك مجموعه من السلوكيات والمؤشرات التي تدق ناقوس الخطر للأبوين،

والتي تدل علي أن هذا الشخص يخطو أولي خطواته نحو الإدمان وهذه المؤشرات هي:

1- الأنعزاليه عن أفراد الأسره :-

عندما يقترب الشخص من الإدمان يلجأ إلي السريه التامه والانعزالية عن باقي أفراد الأسره خوفاً من أن يُفضح أمره أمام الأسرة،

وحتي لا يترك مجالاً للأسره لملاحظة التغيرات التي تطرأ عليه. وتتلخص هذه السلوكيات الانعزالية في:

1- الألتزام بغرفته فترات طويلة

2- عدم النظر في أعين من يتحدث اليه

3- الالتزام بالتليفزيون والأنشطه التي لا تتطلب الأحتكاك المباشر بالآخرين

2- الكذب والمراوغه

عندما لا يستطيع الشاب تبرير كل ما يسأل عنه بطريقه منطقيه، فيلجأ الي أساليب الكذب والمرواغه للحصول علي المال،

وقد تكون هذه المؤشرات إحدي علامات الخطر التي يجب أن ينتبه إليها الأبوين.

3- حدوث إضطربات في النوم

من المؤشرات التي تدق ناقوس الخطر وتدل علي أن هذا الشخص علي أولي خطوات الأدمان هو النوم لفترات طويله،

أو السهر لفتره مبالغ فيها، وقد يعتمد ذلك علي نوع المخدر.

4- الأكتئاب وتقلب المزاج

حاله من التذبذب وتقلب المزاج يعيشها المدمنون، فقد تجده أحيانا كثير الضحك و أخري تغمره حاله من الأكتئاب وقد يصل إلي حد البكاء أحياناً بدون أي سبب واضح.

5- مؤشرات نفسيه

عندما يصل الشاب بمرحله متأخره من الأدمان تبدأ بعض الأضطرابات النفسيه تطارده،

فقد تجده يتحدث مع أناس غير موجودين، وأحياناً أخري تجده يتحدث مع نفسه،

وقد يصل الأمر الي إتهام بعض أفراد عائلته بأشياء عدوانيه مثل وضع السم له بالطعام وشعوره الدائم بأنه مكروه والجميع يريد التخلص منه.

6- مؤشرات جسمانيه

قد تجده دائماً يعاني من إحمرار العنين نتيجه تناول المخدر مما يؤدي الي تهيج الشعيرات الدقيقه بالعين فيؤدي إلي إحمرارها،

بالإضافه الي نقص الوزن بشكل ملحوظ نتيجه عدم تناول الطعام، والصداع المتكرر والدوخه وأحياناً يصل الأمر الي حد الأغماء.

7- مؤشرات سلوكيه

قد تجده شديد العصبيه والمشاجرة مع من حوله، وقد يلجأ الي الهروب من الدراسه بشكل متكرر نتيجه تدني المستوي الدراسي له،

وقد تكثر بعض الأقاويل الجديده من بينها أنه يريد التوقف عن الدراسه للبدأ في العمل، ذلك بسبب حاجته المستمره الي المال.

طرق التعامل الصحيحه مع المراهق المدمن

حاله من الجنون تنتاب الأبوين عندما يشعرون أن أحد أبنائهم قد وقع في فخ الأدمان، وهذا غير صحيح علي الأطلاق عليك بإتباع الخطوات التاليه:

اقرأ أيضاً طريقة التعامل مع الابن المدمن ..

1- أولاً يجب التعامل بهدوء تام، ثم إستشاره أحد أطباء علاج الادمان عن كيفيه التعامل بشكل سليم،

فهذا سيجعلك تتقبل ما يحدث وتكون قادر علي التعامل مع هذه الحاله بشكل صحيح.

2- ثانيا لابد من إستشارة أحد الأطباء النفسيين ليس فقط من أجل الشخص المدمن ولكن من أجل كافه أفراد العائلة،

حتي يستطيعوا التواصل بشكل أفضل وأقرب الي هذا الشخص وبالتالي إدراك الحجم الحقيقي للمشكله للتغلب عليها في أسرع وقت ممكن.

3- إبحث دائماً عن علاج الادمان بشكل جماعي وأشرك إبنك مع من يعاني من نفس المشكلة؛

حتي يستطيع مشاركة تجاربه معهم ولا يشعر أنه ليس وحده من يعاني في هذه المعاناة، مما يزيد ذلك كثير من دافعه للتخلص من براثن هذا العدو القاتل.

4- عليك بزياده التواصل الأسري ومحاوله إبعاد الأصدقاء المدمنين عنه وهذه المهمه تحتاج الي الدعم الطبي والنفسي، فهي ليست بالمهمه السهله.

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 4.9 ( 1 أصوات)

شاهد أيضاً

التعافي من الادمان

التعافي من المخدرات.. البطولة الوحيدة في قصص الإدمان

وصلت أعداد من يتعاطون المخدرات في عدد من دول العالم العربي خلال الفترة الأخيرة إلى …

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Buttonعلاج الادمان في سرية تامة