مرض التوحد عند الأطفال

التوحد عند الأطفال – أسبابه وعلاجه

التوحد أحد الحالات التي تصيب الأطفال دون سابق إنذار، وهو يحدث نتيجه بعض الأضطرابات العصبيه التي تؤثر علي وظيفه الدماغ،

والتي بدورها تؤدي الي توقف النمو الإدراكي الحسي واللغوي للطفل، وتظهر علامات التوحد في صورة الرغبة في الأنعزال والأنطوائيه،

وغالباً ما تظهر بوادر هذا المرض في السنوات الثلاثه الأولي للطفل.

أسباب الإصابة بالتوحد

حتي الآن لم تثبت الدراسات العلميه أسباب قاطعه للإصابة بمرض التوحد عند الأطفال،

ولكن هناك بعض العوامل التي تساعد في الإصابة بهذا المرض ومنها :-

1- حدوث بعض الأضطرابات الجينيه أو أي خلل في وظائف المخ , مما يؤدي الي الأصابه بمرض التوحد.

2- عامل الوراثه أحد المسببات الرئيسيه للأصابه بمرض التوحد

3- حدوث أي خلل بالجهاز العصبي

أعراض التوحد عن الأطفال

1- يعاني مريض التوحد من عدم التفاعل مع من حوله، كما أنهم لايستطيعون مواجهة الآخرين و يجدون صعوبه بالغه في فهم مشاعر الأخرين أشبه ما يكون بالأصم.

2- من الأعراض المصاحبه لمرض التوحد ” كثره الصراخ “

3- الحساسيه المفرطه للصوت

4- صعوبه في التكلم وتجده دائماً يميل الي تكرار نفس الكلمات

5- الأهتمام بأشياء بعينها وعدم الرغبه في تعلم شئ جديد

6- فشل الطفل المصاب بالتوحد في عمليه التقليد كغيره من الأطفال خلال هذه المرحله

7- عدم قدرة الطفل علي تحريك جسمه بشكل طبيعي , فتجده دائماً يحرك جسمه بطريقه عصبيه كالتشنجات

متي تبدأ أعراض التوحد في الظهور ؟

أثبتت الدراسات أن أعراض مرض التوحد قد تبدأ في الظهور من عمر الستة أشهر وحتي عمر السنتين أو الثلاث سنوات،

ففي عمر الستة أشهر سوف تلاحظ أن الطفل لا يهتم بمن حوله أو يبتسم لهم، ولا ينتبه عندما تناديه بأسمه أو عندما تلاعبه فتجده لا يستجيب لمن حوله بصوره واضحه، فهذا يعتبر مؤشر خطر.

طرق علاج التوحد

مازال هذا المرض يسبب الحيره للأطباء بشكل كبير، فحتي الآن لن نستطيع أن نقول أن هناك علاج قاطع لمرض التوحد،

ولكن هناك بعض العوامل المساعده التي تخفف من حده هذا المرض وتساعد المريض علي الأندماج مع من حوله،

وتختلف طرق الأستجابه لهذه الأساليب من شخص الي آخر.  وهذه الطرق هي :-

1- العلاج الدوائي :

ويتم اللجوء الي هذه الطريقه في حالة وجود أي مشكله بالخلايا العصبيه، تبدأ هذه الأدويه في السيطره عليها بشكل كبير ومحاوله التخفيف من تأثيرها.

لذلك ينصح في هذه الحاله اللجوء الي مختصين في علاج مثل هذه الحالات حتي يتم التعامل بشكل صحيح وتفادي حدوث اي مضاعفات.

2-تعليم الاطفال في المدارس الخاصه بمرضي التوحد

وذلك لكي يتم التعامل معهم بشكل صحيح من قبل متخصصين، كما يساعدهم ذلك كثيراً في الأندماج والتواصل مع العالم الخارجي والأستجابه الي المؤثرات الصوتيه والمرئيه ممن حولهم.

3-العمل علي علاج مشكلة النطق بشكل سريع

وذلك من خلال مساعدة متخصصين حيث يتم تعليمه كيفيه النطق الصحيح والتحدث مع الآخرين والاندماج معهم.

وأخيراً، فإن أطفالنا هم فلذت أكبادنا، فلا تتهاون في حاله ملاحظة أي عرض من أعراض مرض التوحد علي طفلك،

وعليك بالإسراع لإستشاره أحد المتخصصين فوراً , فهذا بدوره أن يساعد كثيراً في العلاج أو علي الاقل التقليل من الآثار الناتجه عنه.

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 4.85 ( 2 أصوات)

شاهد أيضاً

الالم والاوجاع

الالم والاوجاع ما هي وما أهميتها وكيفية عملها في الجسم والدماغ؟

تخيل أنك راكب اسكوتر و فجأة وقعت علي الارض و ركبتك انجرحت .. فبدأت تقول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Buttonعلاج الادمان في سرية تامة