الشخصية السيكوباتية

ما هي الشخصية السيكوباتية

الشخصية السيكوباتيةالشخصيه السيكوباتية أحد المصطلحات المتداولة والتي ترتبط ارتباطاً وثيقاً في مجالي اكتشاف الجرائم والطب النفسي …

ما هي الشخصية السيكوباتية أو المعادية للمجتمع ؟

هي احد أنواع الأضطرابات النفسية التي تصيب الأنسان،

ومن أبرز ما يميز هذه الشخصية هي عدم قدراتها علي مواكبة المجتمع وأعرافه،

فتجدها دائماً تجمع ما بين تهور المراهق وصفات الرجل الكبير،

مما يدفع الكثير من هذه الشريحة الي إرتكاب الأعمال العدائية او الجرائم ضد المجتمع.

حقائق مؤكدة عن الشخصية السيكوباتيه أو المعادية للمجتمع

1- تزداد نسبة الرجال المصابة باضطراب الشخصية السيكوباتية عن النساء نسبة 1: 3 ، وخاصة في المناطق الريفيه الفقيرة

2- عادة ما تظهر بوادر وأعراض هذا المرض في سن مبكر، فقد تظهر هذه الأعراض في سن 15 عاماً للذكر وقبل سن البلوغ للأنثي.

3- تزداد نسبة الأصابة بهذا المرض في السجون،

حيث اثبتت الدراسات أن حوالي 75% من المحكوم عليهم يعانون من الشخصية السيكوباتيه أو المعادية للمجتمع.

ما هي الدلائل او المؤشرات التي تدل على الشخصية السيكوباتية أو المعاديه للمجتمع ؟

1- عادة ما تمتلئ حياة هؤلاء الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية السيكوباتي بالأحداث العدائية منذ سن مبكر،

مثل حوادث التحرش أو الاعتداء علي الأطفال أو الأعتداء علي الزوجات أوالخيانة الزوجية وعدم الأحتفاظ بالإمانة.

2- دائماً ما تجد هؤلاء الأشخاص خارجين عن القانون،

فتجدهم يستلذون بانتهاك حقوق الآخرين حتي إن كان هؤلاء الأشخاص هم أحد أفراد عائلتهم

3- يتميزون بالسلوك الهجومي أو الأندفاعي أثناء مناقشة قضية ما، فتجدهم دائماً لا يعيروا للقيم الاجتماعية إهتماماً.

4- دائمين الشعور بالإحباط ، ويرون أن المجتمع هو السبب الأول في فشلهم.

5- أحياناً كثيرة يُظهرون تأنيب الضمير والقلق والأكتئاب بعد ارتكاب أى عمل إجرامي،

ولكن سرعان ما يزول هذا الوجه ويعودوا مرة أخرى الي الأعمال اللا أخلاقية.

6- عادة ما تعاني الشخصية السيكوباتية من عدم قدرتها علي الأستمرار في عمل واحد لفترة طويلة،

هو دائماً ما يغير عمله، نتيجة تمرده الدائم علي قوانين العمل.

7- اللامبالاة هي أبرز سماته، فلا يستطيع تحمل أي مسئولية سواء في الحياة الإجتماعية أو الحياة المهنية.

8- الاستثارة و العدوانية أهم أسلحتة في الحياة، فتجده دائم التوتر وعدوانيته المتكرر علي من حوله تجعله شخصية غير محبوبه علي الإطلاق.

ما هي طرق العلاج المناسبة للشخصية السيكوباتية أو المعادية للمجتمع ؟

تعتبر الشخصية السيكوباتية من أكثر الشخصيات التي تحتاج الى عناية خاصة أثناء العلاج،

لذلك ينصح أن يتم علاجها تحت إشراف طبي كامل وبأحد المراكز المتخصصة لعلاج مثل هذه الحالات ويتم العلاج علي مرحلتين وهما كالآتي :

أولاً : العلاج النفسي والسلوكي:

وتكمن قيمة العلاج النفسي والسلوكي لمثل هؤلاء الأشخاص داخل إحدى المراكز المتخصصة،

حتي يشعر الشخص بوجوده وسط أشخاص آخرين لديهم الدافع للتغيير وهذا ما يسمي بمجموعات المعالجة الذاتية،

والتي اثبتت نجاحها بشكل كبير في علاج مثل هذه الحالات …

وتتمثل خطوات العلاج النفسي والسلوكي في تحديد الطرق الملائمة للتعامل مع السلوك المدمر الذي يمتلكه هؤلاء الأشخاص،

هذا بالإضافة الى كسر حاجز الخوف من التقارب الذي ينتاب المصاب قبل فترة العلاج .

ثانياً : العلاج الدوائي

تكمن هذه الخطوة في اختيار أنسب العلاجات الدوائية للتعامل مع أعراض القلق والتوتر والأكتئاب والسلوك الاندفاعي التي قد تصيب المريض أثناء فترة العلاج.

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 4.9 ( 1 أصوات)

شاهد أيضاً

الالم والاوجاع

الالم والاوجاع ما هي وما أهميتها وكيفية عملها في الجسم والدماغ؟

تخيل أنك راكب اسكوتر و فجأة وقعت علي الارض و ركبتك انجرحت .. فبدأت تقول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Buttonعلاج الادمان في سرية تامة