ضحية مخدر التمساح

قصة أول ضحية لمخدر الموت

ضحية مخدر التمساحالكساندرو زام فير هو شاب روماني يبلغ من العمر حوالى 20 عاماً، وقدمت حكاية هذا الشاب الروماني العبرة واشعلت الشرارة الأولى في نفوس الناس لتوخي الحذر من هذا المخدر الفتاك.

حيث أن هذا الشاب كان أول الشباب الذين ظهرت عليهم أعراض إدمان مخدر التمساح ، فلقد أيقظ هذا الأمر العديد من المسئولين بأجهزة الأمن في مدينة بوخاريست …

وقد بدأت القصة عندما اختفى هذا الشاب قبل نحو عامين، وتم العثور عليه من قبل الشرطة ، فوجدوه لا يُحرك ساكناً ، وعلي الفور تم نقله إلى مستشفى الجامعة بالعاصمة الرومانية.

استمر هذا الشاب تحت تأثير الغيبوبة التامة طوال فترة اسبوعين متواصلين، وعندما استيقظ كانت المفاجأة !!

حيث أعلن الأطباء المعالجين عدم استطاعتهم مساعدته أو فعل أي شئ له، وذلك بعد أن سيطر المخدر على جميع أعضاء جسده.

وبدأ هذا المخدر بصورة فعلية في تآكل أجزاء من المخ لتأتي النهاية المتوقعة بسقوط أجزاء من المخ المتآكلة في الهياكل العظمية لها ، هكذا كانت مكافأة تعاطي الكساندرو لهذه المادة اللعينة.

ووفقاً لصحيفة ليبرتاتا الرومانية، والتي أكدت على أن الشاب الكساندرو – الضحية الأولي لمخدر التمساح – والذي يبلغ طوله 1,70 م ، أصبح وزنه الحالي 30 كليو جرام ، كما أن الجزء الأيمن من جسده مشلول تماماً ، ولا يعلم عما حدث له.

ولكن جاء الأطباء المعالجين يحملون تفسير ذلك ، والذين أكدوا أن سبب الإصابة بهذا الشلل التام في الجانب الأيمن هو نتيجة وجود فجوة في الذاكرة من جراء تعاطي مخدر يسمي بالتمساح.

وبالطبع لا يستطيع الكساندرو الكلام إلا ببضع كلمات بسيطة، حيث يرى الأطباء أن حدود كلماته لا تتعدي طفل يبلغ من العمر عاماً أو أقل.

ومن كافة الأعراض التي يعاني منها الكساندرو ، بالإضافة إلى البقع البنية والخضراء الموجودة بقدميه التي تظهر منها رائحة الأيوداين واضحة ، أكدوا انه من متعاطي مخدر التمساح.

وتكمن خطورة هذا النوع من المخدرات في جعل الشخص مدمناً في الحال ومن أول جرعة ، كما يشعر متعاطيه بالحاجة الملحة إلى الجرعة الأخرى في خلال ساعتين على الأكثر من تعاطي الجرعة الأولى ، وهنا تكمن الكارثة ، فضلاً عن الأضرار الجسيمة التي يحدثها بالجسم بداية من الجلد وحتي تآكل المخ والعظام.

ويؤكد المختصون على أن مدمني هذا النوع من المخدرات لديهم ثلاث سنوات كحد أقصي وكفرصة للحياة قبل أن يقضي هذا المخدر اللعين على حياتهم.

وأحياناً قد يفارق مدمني هذا النوع من المخدر الحياة عند تعاطي الجرعة الأولي، ومن يستطيع العيش منهم يعانى من حالات من الألم الشديد، وذلك نتيجة تآكل أجزاء من جلودهم وسقوط اللحم عن العظم.

كما أن الاستخدام المتكرر لمخدر التمساح يعطي شكلاً متآكل للجلد يشبه كثيراً لجلد التمساح، ومن هنا أطلق عليه اسم مخدر التمساح .

كافة الأعراض السابقة تؤكد أن تعاطي هذا النوع من المخدرات ما هو إلا عذاب علي الأرض وموت بالبطئ، وبذلك فهو حقاً يستحق لقب مخدر الموت عن جدراة.

blank

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 4.9 ( 1 أصوات)

شاهد أيضاً

حوار مع صديقي المدمن 4

حوار مع صديقي المدمن (4)

في الصيف الماضي اجريت حواراً مع احد اصدقائي المقربين عن ادمانه للمخدرات، وكان صديقي متفتحاً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Buttonعلاج الادمان في سرية تامة