خلط المخدرات

خلط المخدرات – مادة جديدة بأضرار مضاعفة

خلط المخدراتعندما نبدأ حديثنا عن عالم المخدرات ، فلا يمكننا القول بأن هناك عضو واحد فقط في الجسم هو ما يتأثر بهذه المواد بشكل مباشر دون غيره من باقي أعضاء الجسم ، فجميع الأعضاء تحاط بالهلاك والدمار أثناء التعاطي، على الرغم من ارتباط أنواع بعينها من المخدرات بالاصابة بأمراض معينة مثل تناول الحكوليات وارتباطها بالإصابة بسرطان الكبد، وارتباط مادة الكوكايين بالصرع والامفيتامينات بالأمراض العقلية والنفسية. ولكن ماذا إذا تم خلط المخدرات أو تم الجمع بين أكثر من مادة مخدرة في آن واحد؟ سؤال ربما يدور بذهن الكثيرين الآن وسيجيب عليه أحد المتخصصين في السطور التالية :

1+1 = 3 أو أكثر ، هكذا أجاب أحد المتخصصين في علاج الادمان عن هذا التساؤل مؤكداً على أن خلط المخدرات أو الجمع بين أكثر من مادة مخدرة في آن واحد لا يعني أن الأضرار الناتجة عن الجمع بين المادتين سينحصر في ضرر المخدر الأول بالإضافة الى ضرر المخدر الثاني فحسب ، بل سيكون حجم هذا الضرر أكبر من ذلك ، نتيجة تفاعل هذه المواد مع بعضها مكونة مادة جديدة تماماً ، ربما حجم هذه الأضرار لم يستوعبها معظم المتعاطين في هذه الحالة ، وذلك لعدة أسباب …

أسباب الإصابة بأضرار مضاعفة عند خلط المخدرات أو الجمع بين أكثر من مادة مخدرة

1- تركيب الجسم البشري :

فالتركيبه المعقدة للجسم البشرى واعتماديه أجهزته بعضها على الآخر سواء كتركيب تشريحي أو كتركيب وظيفي يعد من أهم الأسباب التي تزيد من حجم هذه الأضرار، ويجعلها مضاعفة.

2- رد فعل الجسم تجاه المادة المخدرة :

فعادة ما تختلف رده فعل الجسم تجاه تعاطي مادة مخدرة بعينها حتى لنفس الشخص من وقت لآخر ، مما يلعب دور كبير في ظهور أضرار جديدة أثناء عملية الجمع بين مادتين مخدرتين.

3- مرحلة الاعتياد او الادمان التي وصل اليها الشخص المتعاطي

تعد المرحلة التي يصل اليها الشخص سواء كانت مرحلة الاعتياد او الوصول الى مراحل متأخرة من التعاطي ، فكافة هذه العوامل من أهم الأسباب التي تغير من نسب المواد الكيمائية في الجسم والعقل البشري، مما يزيد من تأثير هذه المواد على أجهزة الجسم، واحياناً ينتج عنها أضرار جسيمة بشكل مباشر.

4- عدم ضمان نقاوة المواد المخدرة :

فمن يقوم بتركيب هذه المواد وانتاجها وتهريبها عبر حدود الدول المختلفة ليسوا ملائكة رحمة بالتأكيد ، لذلك فتجد الكثيرين من هؤلاء يقومون بخلط كميات من المواد الأخرى التي قد تكون مسرطنه مع هذه المواد لتحقيق أرباح مالية خرافية ، الأمر الذي يشكل عامل اضافي لخطورة هذه المواد على الجسم.

5- الطبيعية الكيميائية للمواد المخدة :

نتيجة التركيبة الكيميائية للمواد المخدرة ، فعند خلط المخدرات أو الجمع بين اثنان من المواد المخدرة ، فإن ما يحدث هو تشكل مادة جديدة نتيجة التفاعل الكيميائي الذي يحدث بين هاتين المادتين سواء كان هذا الخلط يحدث بداخل الجسم او خارجه ، فبالتأكيد يعود بأضرار جسيمة على جسم الانسان ، وبمرور الوقت يؤدي ذلك الى فشل تام في بعض أجهزة الجسم.

بقلم/ منى المتيم

شاهد أيضاً

مخدر النالوفين

الافيونات الاصطناعية ومخدر النالوفين

بداية يجب أن نوضح أن النالوفين هو الاسم التجاري الشائع لمادة النالبوفين في مصر و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Buttonعلاج الادمان في سرية تامة