الكوكايين والحمل والرضاعة

الكوكايين وآثاره على الحمل والرضاعة

الكوكايين والحمل والرضاعةالأطفال من أعظم الهدايا الربانية التي يمنحها الله – سبحانه وتعالى – لعباده، ولكن أحياناً قد يولد الطفل لأم كانت تتعاطى مادة الكوكايين، ويطلق علي هذا الطفل اسم ” طفل كراك “.

ويؤكد العلماء أن تناول الكوكايين أثناء فترة الحمل والرضاعة يشكل خطراً جسيماً على الأم والجنين. ومن بين هذه الأخطار :

1- حدوث حالة من التوتر الشرياني عند الأم الحامل.

2- يؤدي تعاطي مادة الكوكايين أثناء فترة الحمل إلى نقص فى الوعاء المشيمي.

3- حدوث نفص حاد في الجريان الدموي الرحمي.

4- حدوث نقص حاد في كمية الأوكسجين المتدفق إلى الجنين ، مما يؤدي إلى أضرار بالغة للجنين وقد يصل الأمر إلى الموت المفاجئ.

5- حدوث فشل وقصور في المشيمة ، وقد يصل الأمر إلى حد تهتك المشيمة ، مما يؤدي إلى احتمالة الوفاة للجنين.

6- انقباض عضلات الرحم، مما يؤدي إلى عدم نمو الجنين بشكل كامل وتألم الجنين.

7- يؤدي تعاطي الأم لمادة الكوكايين إلى التلون العقي ( أي حدوث عملية تبرز للجنين داخل الرحم ).

8- يعد تعاطي مادة الكوكايين من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الولادة المبكرة.

9- تؤدي مادة الكوكايين إلى نقص وزن الجنين وعدم نموه داخل الرحم بشكل كامل.

هل تظهر الأعراض الإنسحابية لمادة الكوكايين المخدرة على الأطفال حديثي الولادة ؟

يؤكد العلماء أن الأعراض الإنسحابية للمادة المخدرة قد تصل إلى الأطفال حديثي الولادة الذين كان أمهاتهم يتعاطون مادة الكوكايين خلال فترة الحمل، ومن أهم العلامات الانسحابية التي تظهر على الأطفال :

1- البكاء الشديد والتهيج وعدم القدرة علي التهدئة.

2- الإرتعاش المتزايد.

3- ضغف عملية الرضاعة وخاصة خلال الأيام الأولي.

النتائج المترتبة على تعاطي الأم لمادة الكوكايين أثناء فترة الحمل

يحمل الكوكايين الكثير من الأضرار إلى الأم والطفل أثناء فترة الحمل، وتظهر هذه الأضرار بصورة واضحة بعد إتمام عملية الولادة.
ومن أبرز هذه الأضرار :

1- يؤدى تعاطي مادة الكوكايين إلى حدوث التشوهات الخلقية عند الأطفال حديثي الولادة ، وتتضمن التشوهات القلبية مثل عدم اكتمال القلب وتشوهات بالجمجمة، بالإضافة الي التشوهات الحادة بالجهاز التناسلي.

2- تؤدي مادة الكوكايين إلى النزيف الدموي داخل شرايين المخ ، الأمر الذي قد يؤدي إلى الوفاة المفاجئة.

3- حدوث إلتهاب حاد في الأمعاء والقولون عند الأطفال حديثي الولادة.

4- حدوث اضطرابات في عملية التنفس، مما يزيد من خطر الإصابة بمتلازمة الموت المفاجئ SIDS.

5- أما عن التشوهات طويلة الأمد والتي تحدثها مادة الكوكايين على الأطفال فتتمثل في ضعف الإنتباه وضعف التركيز، بالإضافة إلى زيادة نسبة حدوث الإعاقات الذهنية وصعوبة في عملية التعلم.

كيف يمكن الوقاية من الأعراض الإنسحابية والأضرار الناتجة عن تعاطي الكوكايين على الاطفال ؟

في هذا الصدد يؤكد الأطباء على ضرورة العلاج أثناء فترة الحمل في الأماكن المتخصصة في علاج الادمان بالتعاون مع أطباء النساء والتوليد، وذلك لتفادي حدوث أي مضاعفات علي الجنين بعد الولادة.

راجع أيضاً كيف تقي أبناءك من المخدرات على موسوعة الادمان.

blank

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 4.93 ( 2 أصوات)

شاهد أيضاً

بحث عن الكوكايين

بحث عن الكوكايين

لا شك أن الكوكايين كمخدر قد لقى اهتمام كبير من قبل كل المؤسسات البحثية المعنية بدراسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Buttonعلاج الادمان في سرية تامة