الكوكايين وعلاجه

الكوكايين بين الإدمان والعلاج

الكوكايين وعلاجهيعتبر الكوكايين من أشد المنشطات الطبيعية، ويتم استخلاصه من أوراق نبات الكوكا التي تنبت في أمريكا الجنوبية منذ أكثر من 5000 سنة.

استخدامات الكوكايين

وكان الأهالي في بلد المنشأ يستخدمونه مع الشاي كمشروب أو للمضغ للتغلب على التعب،

وكذلك كانوا يستخدمونه كنبات علاجي في جراحات الانف والعين والحلق نظرا لخواصه القابضة للأوعية الدموية.

واستخدمه سيجمون فرويد في علاج الاكتئاب وكذلك استغله الاطباء في علاج عسر الهضم و الأزمة الشعبية،

وكذلك استخدم لتصنيع الكوكاكولا من خلال خلط نبات الكوكا مع الكولا.

أخطار وتأثيرات الكوكايين المدمرة

و لكن هذه الفوائد لا تتناسب مع حجم الأضرار التي من الممكن أن يسببها هذا النوع من المخدرات،

فتناول الكوكايين سواء عن طريق الحقن أو الاستنشاق يؤدي إلى زيادة مفاجئة في نشاط الجهاز العصبي وضربات القلب وضغط الدم،

وحالة من السعادة الوهمية والشعور بالقوة ولكنه سرعان ما يتحول إلى موجات من القلق والخوف وعدم الاتزان،

وكذلك الشعور بالاحباط الشديد بعد زوال تأثير المخدر.

وتناول الكوكايين لفترات طويلة قد يؤدي إلى الموت المفاجيء و الانتحار نتيجة الإحباط و الاكتئاب.

ومن الأمراض التي يسببها تعاطي الكوكايين مرض الذهان فيحدث للمتعاطي انهيار عصبي شديد،

وقد تستمر أعراضه المتمثلة بالشك في أشياء غير منطقية لفترات طويلة،

حتى بعد اقلاع المتعاطي عن الكوكايين والتي تتطلب الخضوع لعلاج نفسي.

و يؤثر تعاطي الكوكايين على طبيعة عمل النواقل العصبية وعلى مستوى الدوبامين والسيروتونين في المخ،

فيحدث خللا و عدم اتزان في انتاجها،

كما يؤدي إلى إحساس بالدوخة مع خوف هستيري من الموت أو الجنون ولا يستطيع المتعاطي إكمال عمل،

حيث يتوقف فجأة دون سبب و يبدأ عمل آخر و لا يستطيع إكماله هو الآخر.

ويعتبر إدمان الكوكايين نفسي من الدرجة الأولى ولعلاج آثار الانسحاب من الكوكايين يقوم الأطباء باستخدام مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان و كذلك مضادات الصرع.

والكوكايين يختلف عن العديد من المخدرات حيث لا يتطلب زيادة الجرعة ولكن المتعاطي لا يستطيع الاقلاع عنه بمفرده،

حيث يؤدي الاستغناء عنه إلى حالة شديدة من الخمول و النعاس و النوم العميق.

يقوم العديد من سائقي النقل الثقيل بتعاطي الكوكايين نظرا للشعور بالوعي و الانتباه و القوة المؤقتة التي يعطيها المخدر،

ولكنه سرعان ما يتحول إلى كوارث لاحقا نتيجة انسحاب المخدر من أجسادهم.

و قد يشعر متعاطي الكوكايين بأن المخدر يسري كالحشرات تحت الجلد نتيجة إثارة خلايا المتعة في المخ والانتشاء،

ولكن هذا الشعور لا يدوم طويلا وينعكس كليا بعد زوال المخدر.

و من العلامات التي قد تظهر على المدمن تغير لون الجلد إلى الزرقة والعرق البارد وظهور مشاكل في الجهاز التنفسي مع نوبات متكرره من الصرع،

وقد تؤدي الجرعات الكبيرة الى فشل في الجهاز التنفسي وتوقف القلب ومن ثم الوفاة،

وقد يلاحظ الأطباء بلورات الكوكايين في العين ومن ثم لابد من التحرك السريع في علاج ادمان الكوكايين إذا ما لوحظت أياً من هذه الأعراض قبل فوات الأوان.

blank

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 4.9 ( 2 أصوات)

شاهد أيضاً

مخدر النالوفين

الافيونات الاصطناعية ومخدر النالوفين

بداية يجب أن نوضح أن النالوفين هو الاسم التجاري الشائع لمادة النالبوفين في مصر و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Buttonعلاج الادمان في سرية تامة