الكوكايين وأعراض انسحابه

الكوكايين بين أعراضه الانسحابيه وطرق علاجه

الكوكايين وأعراض انسحابهيعتبر الكوكايين من أخطر المواد التي تتربع علي قائمه المواد المخدره علي مستوي العالم،

ومن ثم يقع في شباكه الكثير من الشباب في العديد من الدول.

وقبل أن نتحدث عن طرق العلاج من هذا العدو اللدود الذي يختبأ للكثير من الشباب وراء الضحكات التي يسببها لهم،

فلنتعرف أولاً على الكوكايين ومن أين يأتي ..؟

من أين يأتي الكوكايين ..؟

يستخلص ” مسحوق الكوكايين ” من أوراق نبات الكوكا الذي ينمو في أمريكا الجنوبيه،

وفي عام 1808 تم عزل هذه الماده وإستخدمها كمخدر في جراحات العيون والأنف والحلق،

لما لها من تأثير قوي علي منع الألم، هذا بالأضافه إلي قدرتها الهائله علي منع النزيف، وإنقباض الأوعيه الدمويه.

طرق تعاطي مادة الكوكايين كمخدر

1- عن طريق الأستنشاق وهذه هي أكثر الطرق شيوعاً علي مستوي العالم

2- الحقن الوريدي عن طريق خلط هذه الماده بالماء وحقنها بالوريد

3- إستنشاق الأبخره المتصاعده نتيجة حرق عجينة الكوكايين .

ماذا يفعل الكوكايين في جسم الأنسان عند إستنشاقه ؟

يعتبر الكوكايين أحد المنبهات القويه للجهازالعصبي المركزي،

هذا بالأضافه إلي تأثيره الفعال على نسبة الهرمونات العصبية التي تقاوم الإكتئاب،

مما تجعل الشخص المتعاطي يشعر بالمرح والسعاده وتتعالي أصوات ضحكاته في أصعب الظروف.

علامات تدل على مدمن الكوكايين

1- الشعور الزائد بالنشوة والسعاده، بالإضافه إلي الأحساس المبالغ فيه بالثقة بالنفس،

والذي قد يصل إلى الأحساس بالعظمة في بعض الآحيان.

2- كثرة الحركة

3- كثرة الكلام والضحك حتي في أصعب المواقف

4- قد يبدو عليه الأرق الشديد في كثير من الأحيان

5. إتساع حدقة العين

7. سرعة ضربات القلب مع ارتفاع ضغط الدم، فتجده سريع التنفس بشكل ملحوظ.

الأعراض الأنسحابيه لمادة الكوكايين في الجسم

1- شعور المتعاطي بالكسل والرغبة الملحه في النوم

2- شعورحاد بالكآبة، والذي قد يصل إلى التفكير في الانتحار

3- الشعور الدائم بالقلق والإرهاق الشديد

4- يصبح الشخص مندفعاً وعدوانياً وأكثر عصبيه

وقد تستمرهذه الأعراض عدة أيام بسيطة ما بين أسبوع إلي أسبوعين ثم تبدأ في التلاشي،

إذا تم التعامل معها بشكل صحيح لذلك ينصح بالتعامل مع أحد مراكز علاج الادمان من الكوكايين خلال هذه الفتره.

طرق العلاج الصحيحه للتخلص من إدمان الكوكايين

الخطوه الأولي:

تبدأ أولي خطوات علاج إدمان الكوكايين عن طريق الاعتراف بالمشكله والرغبه الحقيقية في التخلص منها.

الخطوه الثانيه:

تتلخص هذه الخطوه في سحب هذه الماده السامه من الجسم، ومحاوله التصدي لكافه الأعراض الإنسحابيه التي تواجه المتعاطي خلال هذه الفتره،

إعتماداً علي بعض الأدويه العلاجيه بشكل يلائم الحاله الصحيه للمتعاطي،

لذلك ينصح بأن تتم هذه الخطوه من خلال بعض المراكز المتخصصه في علاج الادمان على الكوكايين وليس في المنزل.

الخطوه الثالثه:

أما هذه الخطوه فتعتبر من أهم خطوات التعافي من ادمان الكوكايين وهي مرحله العلاج والتأهيل النفسي للمتعاطي،

لضمان عدم حدوث أي إنتكاسات والعوده للتعاطي مره أخري،

حيث تكمن المشكله الكبري لمتعاطي الكوكايين في الأدمان النفسي للمخدر،

حيث يظل شبح الأشتياق النفسي يطارد عقلية المدمن لفتره كبيره بعد التعافي،

لذلك ينصح بالتوجه إلي المراكز المتخصصه في علاج الادمان وعدم الأعتماد علي العلاج في المنزل.

وتتم هذه الخطوة من خلال الجلسات النفسيه التي يقوم بها متخصيين في هذا المجال.

وتعمل هذه الجلسات علي علاج الأسباب الرئيسيه التي دفعت الشاب إلي الإدمان من البدايه،

ثم التأهيل النفسي لمواجهه المجتمع مره أخري بكافه عقباته دون العوده الي التعاطي مره أخري،

ويتم ذلك من خلال العديد من الإستراتيجيات العلميه التي يضعها المتخصصون.

 

blank

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 4.63 ( 4 أصوات)

شاهد أيضاً

بحث عن الكوكايين

بحث عن الكوكايين

لا شك أن الكوكايين كمخدر قد لقى اهتمام كبير من قبل كل المؤسسات البحثية المعنية بدراسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Buttonعلاج الادمان في سرية تامة