الكحول والحمل

الكحول والحمل

الكحول والحملفي حديثنا المستمر عن ادمان النساء على الكحول والخمور أو المخدرات، نجد أن المرأة بكل تأكيد لن تضر نفسها فقط، وإنما ستسبب الأذى لجنينها.

ونحن نعلم أن للخمور والكحوليات أضرار لا تعد ولا تحصي، ولكن ماذا عن أضرارها على الحامل …؟

فإذا كنت تخططين للحمل، وتتناولين الخمور أو المشروبات الكحولية فقد حان الوقت للسعي بقوة إلى برنامج علاجي متخصص في علاج ادمان النساء على الكحول والخمور،

وإليكي هذه الحقائق :

1- أن الأفراط في تناول المشروبات الكحولية أحد أسباب الإصابة بالضعف الجنسي كما أنها تقلل من نسبة الخصوبة عند النساء.

2- تعاطي المشروبات الكحولية أثناء الحمل يصل بصورة واضحة ومباشرة إلى الجنين،

مما يمنع تكون الأعضاء الحيوية في جسم الجنين كالقلب والعظام وخاصة في أول 50 يوماً من الحمل.

3- تناول الكحوليات أثناء فترة الحمل يزيد من خطر الإجهاض وخاصة خلال أشهر الحمل الأولي.

4- الكحول يؤدي إلى حدوث اضطراب في النمو العصبي للطفل وعادة ما يظهر ذلك واضح بالأطفال بداية من عمر السنتين،

من خلال أعراض ضعف الانتباه والنشاط المفرط.

5- الخمور والكحوليات أحد أهم أسباب الإصابة بمتلازمة الجنين الكحولي.

ما هي متلازمة الجنين الكحولي ؟ وما هي أعراضها؟ وما هي أسباب حدوثها؟

هي عبارة عن مجموعة من الأعراض والتشوهات واضطرابات في عملية النمو،

وتحدث للأطفال الذين تتعاطى أمهاتهم الخمور والكحول أثناء فترة الحمل ، وعادة ما تظهر علاماتها واضحة بعد الولادة.

ما هي أعراض متلازمة الجنين الكحولي ؟

هناك مجموعة من الأعراض التي تدل على إصابة الطفل بمتلازمة الجنين الكحولي

وتتمثل هذه الأعراض في:

1- نقص واضح في وزن الجنين أو المولود

2- اضطرابات في نمو بعض الأجهزة الحيوية في جسم الجنين كالقلب أو الرئتين

3- صغر حجم الرأس لدي الجنين أو المولود

4- حدوث بعض العيوب الخلقية في الوجه كقصر الجفون أو صغر حجم الفك ، بالإضافة الي حدوث بعض التشوهات الخلقية في القلب أو الكلي .

5- أحياناً يصاب الطفل بنسبة من التخلف العقلي ، وعادة لا يظهر ذلك إلا بعد سنوات من الولادة .

ما هي أسباب حدوث متلازمة الطفل الكحولي ؟

يتلخص السبب الأساسي في الإصابة بمتلازمة الطفل الكحولي في تناول الأم للكحوليات أثناء فترة الحمل،

الذي ينتقل مباشرة إلى الجنين عن طريق الدم، بما يحمله من آثار سامة تتدخل بصورة قوية في تكوين الأعضاء الحيوية للجنين مسبب بعض التشوهات .

هل هناك جرعة معينة يتوقف على أساسها نسبة الإصابة بهذا المرض ؟

يؤكد المختصون أنه يزداد خطر الإصابة بهذه التشوهات كلما زاد تعاطي الأم للكحول ، فيصاب 40% من الأطفال بهذا المرض عند تعاطي الأم 4- 6 جرعات يومياً من الكحول.

ما هو علاج متلازمة الطفل الكحولي ؟

حتي الآن لم يتوصل العلم إلى علاج جذري إلى ما يعرف باسم متلازمة الجنين الكحولي، ولكن تتلخص فكرة العلاج في التقليل قدر الإمكان من المشكلات الناتجة عنه والحد من عدد الوفيات وخاصة الناجمة من التشوهات القلبية والكلوية .

أما عن الأطفال الذين يعانون من الاضطرابات الذهنية فمحاولة مساعدتهم قدر المستطاع حتي يستطيعون ممارسة حياتهم بصورة طبيعية.

blank

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 4.85 ( 1 أصوات)

شاهد أيضاً

سموم الكحوليات

4 أسباب تجعلك تتوقف حالاً عن تناول المشروبات الكحولية

أصبحت المشروبات الكحولية من أهم أنواع الأدمان وأخطرها على الاطلاق ، وخاصة مع انتشارها في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Buttonعلاج الادمان في سرية تامة