الكحول والجنس

الكحول والجنس – متعة زائدة أم دمار محقق

الكحول والجنسعندما تستمع إلى العبارات المنتشرة حول الكحول والجنس أو الكحول ودوره في العملية الجنسية قد يصيبك الحيرة،

هل هو فعلاً يزيد من الأداء الجنسي ويضفي لمسات من اللذة والنشوة إلى العلاقة أم هو ذات المفعول الكارثي الذي يدمر العملية الجنسية من الأساس …

هل هي بداية لحياة أفضل أم فخ يحيطك بخيبة الأمل ؟

في هذا الصدد تؤكد بعض الدراسات أن تناول الخمور والمشروبات الكحولية يقلل من عملية الأثارة الجنسية بنسبة كبيرة،

والتي عادة ما تُقاس بالإنتصاب عند الرجل وبكميّة الإفرازات عند المرأة.

وعن مدي قدرة هذه المشروبات علي زيادة القدرة الجنسية عند الرجال أكد العلماء أن هذه المعلومات غير صحيحة بالمرة، ولا يحدث ذلك غير في مخيلة المتعاطي فقط.

وما يحدث في الواقع هو أن الكحول يزيد من فترة حدوث الرعشة الإنتشائيّة، مما يعطي انطباع كاذب لدي المتعاطي بالزيادة الفائقة في عملية الإثارة الجنسيّة.

هل هناك فوائد للكحول في العملية الجنسية ؟

يشير البعض إلى أن هناك فوائد طفيفة للكحول أثناء العملية الجنسية وهي الوصول بالجسم إلى مرحلة الاسترخاء،

مما يقلل من عمليات التشنج وسرعة القذف التي يعاني منها البعض، فقد تبدو بالفعل هذه المشروبات مفيدة في حالة احتساء كميات قليلة جداً منها،

ولكن بمرور الوقت يبدأ المتعاطي في زيادة الكمية للحصول علي نتائج أفضل، ومن هنا تكمن الخطورة، فقد يقع هذا الشخص في دوامة الإدمان دون أن يعلم،

ومن هذا المنطلق يحذر الكثيرون من اللجوء إلى هذه الطريقة للتغلب علي المشكلات الجنسية.

هل تناول الكحول أثناء العلاقة الحميمة يؤثر علي النسل ؟

جاءت إجابة هذا التساؤل تحمل الكثير من المفاجأت ، حيث أكد المتخصصون علي الآتي :

1- تزداد نسب إصابة الجنين بما يسمي متلازمة الجنين الكحولي الى حوالي 35 % اذا كان الأب متعاطي للكحول أثناء انعقاد النطفة، أما إذا كان الأبويين متعاطيين للكحول فترتفع نسبة الإصابة الي 100 %

2- زيادة نسبة حدوث الولادة المبكرة للأطفال الذين يتعاطى أبائهم الكحوليات، فاذا كان الأب متعاطي للكحول فنسبة الولادة المبكرة تصل إلى 17 % ، أما إذا كانت الأم متعاطيه للكحول تزداد نسبة الولادة المبكرة إلى حوالي 31 %،

وفي حالة إذا كان الأبوين متعاطيين للكحول فنسبة الولادة المبكرة تصل إلى 45 % وهذا بالطبع يزيد من نسبة الوفاة للجنين.

3- تزداد نسبة التشوهات الخلقية للأطفال الذين يولدون لأمهات يتعاطون الكحوليات إلى حوالي 45 %.

4- نسبة الأطفال الذين يولدون لوالدين متعاطين للكحوليات يقل لديهم نسبة النمو الطبيعي بنسبة 75 %،

أما إذا كانت الأم فقط تتعاطي للكحول فتقل نسبة النمو الطبيعي للطفل الي 45 % .

5- الأطفال المصابون بنسبة من التخلف العقلي يولدون لأُمّهات مدمنات للكحول 75 %، ومن آباء مدنين للكحول 75 % أيضًا.

6- كما أن الرجال الذين يتعاطون الكحول او الخمور أكثر عرضة للإصابة بأعراض نقص هرمون تستوستيرون، مما يؤدي الي ضمور الخصيتين وتضخم الثديين.

blank

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 4.9 ( 1 أصوات)

شاهد أيضاً

سموم الكحوليات

4 أسباب تجعلك تتوقف حالاً عن تناول المشروبات الكحولية

أصبحت المشروبات الكحولية من أهم أنواع الأدمان وأخطرها على الاطلاق ، وخاصة مع انتشارها في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Buttonعلاج الادمان في سرية تامة