الغضب والصحة النفسية

الغضب والصحة النفسية

الغضب والصحة النفسيةيُعد الغضب شعور طبيعي يحدث للإنسان في بعض المواقف، جميعنا نعي ذلك جيداً،

ولكن عندما يزداد الأمر عن معدله الطبيعي، فإن ذلك يطلق بعض الومضات التحذيريه ومؤشرات الخطر علي الصحة النفسية للإنسان،

بل وصحته الجسميه أيضاً، حيث أن هناك العديد من المشكلات الصحية المرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالغضب المستمر،

وتشمل ارتفاع ضغط الدم والاصابه ببعض النوبات القلبيه بالإضافة إلي الاكتئاب وبعض المشكلات التي تصيب الجهاز الهضمي.

فما هي العلاقة بين الغضب والامراض سواء النفسية أو الجسمية ..؟

حقائق مؤكدة عن تأثير الغضب علي صحة الإنسان

1- اثبتت بعض الدراسات أن الغضب والانفعال الزائد أحد الأسباب الرئيسية التي تزيد من معدل الأصابة بأمراض القلب وضغط الدم والتوتر النفسي،

لذلك فهي سبب رئيسي لوفاه أكثر من 300 الف شخص علي الأقل سنوياً.

2- الغضب أحد أسباب الإصابة بالسكتة الدماغية،

حيث أثبتت إحدى الدراسات أن الأشخاص سريعي الغضب أكثر عرضه للإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة تبلغ 5 أضعاف مقارنة بالأشخاص العاديين.

3- وفقا لأحدث الأبحاث الأمريكيه فإن الغضب يؤدي إلي ضعف جهاز المناعة بشكل كبير،

مما يقلل من قدرة الجسم علي مقاومة أي فيروسات.

مؤشرات الغضب علي جسم الأنسان

1- تسارع في ضربات القلب مما يؤدي الي زيادة في معدل التنفس

2- زيادة نسبة التعرق واحمرار الوجه

3- جفاف الحلق

4- أحياناً قد يحدث تشنج بالكتفين وبقبضه اليد

عوامل التحكم في الغضب

وفي هذا الصدد ينصح علماء النفس بمجموعة من النصائح التي يستطيع الإنسان من خلالها التحكم في غضبه:

أولاً : عليك بالعد للعشره

عليك أولاً عند الشعور بالغضب بالعد للعشرة ، فذلك سيعطيك وقتاً كافياً لتهدئه نفسك،

وبالتالي تستطيع التحكم في رد فعلك ويجعلك تتغلب علي إندفاعك الهجومي أثناء الغضب.

ثانياً : حاول أن تتنفس ببطء

عليك أن تحاول تنظيم عملية التنفس، من خلال القيام بعملية الزفير لمدة أطول من الشهيق مع الأسترخاء خلال فتره الزفير.

وغالباً ما ينصح علماء النفس بهذه الحيلة حتي يمكن التحكم في الأعصاب وتهدئتها بشكل سريع،

مما يساعد كثيراً علي التفكير بشكل أكثر وضوحاً.

ثالثاً : اللجوء الي ممارسة التمارين الرياضية:

لانخفاض مستويات التوتر والأنفعال بوجه عام، ينصح باللجوء الي ممارسة التمارين الرياضيه مثل الركض و المشي و السباحه.

كما يمكن أيضاً اللجوء إلي اليوجا والتأمل كأحد النشاطات الفعالة والتي تقلل من نسبة التوتر والأنفعال بالجسم.

رابعاً : استخدم الماء البارد علي وجهك

حيث أن غسل الوجه بالماء البارد يعمل علي تهدئه الأعصاب مما يقلل من الشعور بالغضب.

خامساً : التحدث بما تشعر به :

اثبتت الدراسات أن مناقشة المشاعر مع الأصدقاء أو أحد المقربين يمكن أن يفيد كثيراً في التخلص من حالات الأنفعال الزائد،

كما أنه يساعد علي التخلص من الطاقه السلبية، ويعطي فرصة للنظر الي المشكلة من منظور مختلف.

سادساً : لا تخجل من طلب المساعده إذا استدعي الأمر ذلك :

اذا لم تجد نتائج ترضيك من كافة الطرق السابقة، لا تخجل من إستشاره أحد المتخصصين النفسيين للتغلب علي هذه الحالة ولا يؤثر الأمر فيما بعد علي حالتك الصحية.

 

blank

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 4.9 ( 1 أصوات)

شاهد أيضاً

الالم والاوجاع

الالم والاوجاع ما هي وما أهميتها وكيفية عملها في الجسم والدماغ؟

تخيل أنك راكب اسكوتر و فجأة وقعت علي الارض و ركبتك انجرحت .. فبدأت تقول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Buttonعلاج الادمان في سرية تامة