الشبو في الكويت

الشبو في الكويت

الشبو في الكويتهذا المخدر اللعين المسمى بالشبو رغم خطره الشديد والعظيم على الأجيال وتهديد أركان المجتمع إلا أن ذلك لم يكن كافيا ليحمى المجتمع الكويتي من خطره العظيم وأصبحت الكويت من أكثر الدول التي يتم تعاطي الشبو فيها وفى مقدمة الدول التي تنتشر فيها الجرائم الناتجة عن تعاطي الشبو حيث يقوم مدمنو الشبو في الكويت بما يقرب من تسع وأربعين جريمة يوميا منها ضرر للنفس وللغير بسلوك عدواني مدمر فالشبو أكثر أنواع المخدرات تخليقا وتصنيعا للسلوك العدواني المدمر داخل الإنسان ويحول وجدان الإنسان المتسامح كما خلقة الله عز وجل إلى كيان عدواني شرس شديد الخطورة ولعل انتشار الشبو في الكويت بهذا الشكل الملحوظ بحاجه إلى تركيز الضوء عليه لمعرفة أسبابه وعلاج هذا الأمر بجدية وعلم وسرعة حتى يتم إنقاذ المجتمع الكويتي من هذا الخطر الداهم والمتسارع النمو داخل المجتمع الكويتي.

كيف يصل الشبو إلى الكويت ؟

في حقيقة الأمر إن دول الخليج العربي هي أكثر المناطق عموما تعاطيا وتداولاً للشبو ولكن الكويت هي في مقدمة تلك الدول ولعل الطريق السهل لوصول الشبو إلى الكويت هي الجاليات الشرق أسيوية خاصة الجالية الفلبينية فنشأة الشبو كانت في شرق أسيا وهم من أطلقوا عليه هذا الاسم التجاري والجالية الفلبينية بالكويت تمتلك من معرفة تصنيع هذا المخدر القاتل الكثير فإما تقوم بتصنيعه داخل الكويت نفسها وفى بعض الأحيان تأتى به من الخارج خاصة من دول شرق أسيا ولعل سهولة تصنيع هذا المخدر المسمى بالشبو مكن الجالية الفلبينية وغيرها من الجاليات الأسيوية من تصنيعه وترويجه داخل الكويت.

أسباب انتشار الشبو في الكويت :

إن من أخطر الأمور في القانون الكويتي هي أن الشخص المدمن إذا قرر أن يتوب لا يعود له اعتباره القانوني إلا بعد خمس سنوات من التوبة وإقلاعه عن المخدر وهذا البند القانوني يفقد الكثير من المدمنين الحماسة للتوبة ويجعلهم متخوفين من خطر الفضيحة والتشهير وان كان هذا البند يشمل ويخص كافة أنواع المخدرات فنحن بحاجه إلى معرفة أسباب انتشار الشبو تحديدا في الكويت وتتمثل تلك الأسباب في:

  1. سهولة تصنيعه وانتشار الجالية الفلبينية بالكويت وهي أكثر الجاليات مهارة ومعرفة بتصنيع الشبو أضف إلى ذلك رخص سعره ومن ثم يسهل انتشاره بين صغار السن والمراهقين انتشار النار في الهشيم.
  2. تنوع وتعدد أشكال تعاطي الشبو مما يسهل تعاطيه والتعامل معه.
  3. إن القرب الجغرافي للكويت لكل من دولتي إيران والعراق سبب انتشار شديد لهذا المخدر داخل الكويت حيث تعد دولتي العراق وإيران من أكثر مراكز تداول الشبو عالميا.
  4. الاستهداف السياسي للكويت لتدمير أجيالها والتأثير سلبا عليهم.
  5. تساهم المسلسلات الكويتية بدور سلبي في تعاملها مع قضايا تعاطي المخدرات وتظهر البطل دائما متعاطيا مما قد يجذب المراهقين إلى تقليد هذا النموذج أو الاقتداء به.

والأن:
كيف تحمى الكويت نفسها من الشبو ..؟

أولا: لابد من تعديل تشريعي بشأن بند رد اعتبار التائب من متعاطي المخدرات ودمجه في المجتمع إلا بعد خمس سنوات من توبته اقتداء بكافة دول الخليج التي لجأت إلى ذلك التشريع مما ساهم في مساعدة الكثير من المدمنين على الإقلاع عن التعاطي.
ثانيا: لا بد من إخضاع الجاليات الشرق أسيوية خاصة الفلبينية والتايلاندية إلى الرقابة الشديدة فمعظم خطر الشبو مصدره تلك الجاليات.
ثالثا: التنسيق مع دول جوار الكويت سياسيا وامنيا لمنع خطر توافد الشبو إلى الكويت عبر حدود تلك الدول.
رابعا: على الأسرة الكويتية مراقبة أبنائها وإخضاع سلوكهم للرصد والتحقيق والحرص على دفع الطاقات الشبابية إلى الرياضة والأنشطة النافعة.
خامسا: على مؤسسات صناعة الفن في الكويت تقديم أعمال فنية على أسس تربوية وعلمية تحذر النشأ من خطر الشبو مشتركة في ذلك مع المؤسسات العلمية داخل الكويت.

إن علاج ادمان الشبو في الكويت وفي غيرها من البلاد العربية يجب أن يتم في أسرع وقت لأنه خطر حقيقي ، ويجب أن يكون في مقدمة أهداف الحكومات للتغلب عليه ومنع خطره مهما كانت التكلفة واتخاذ كافة الإجراءات الأمنية والسياسية والتربوية لتحقيق هذا الهدف. فلا يوجد لدى الأمم ثروة أغلى من شبابها.

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 3.88 ( 2 أصوات)

شاهد أيضاً

ما هو الكريستال ميث

ما هو مخدر الكريستال ميث

الكريستال ميث قد يكون لفظ غير دارج أو متداول في الثقافة الشعبية لعالم المخدرات لكنه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Buttonعلاج الادمان في سرية تامة