اسباب و علاج البارانويا

البارانويا .. جنون الارتياب

اسباب و علاج البارانوياإذا أردنا أن نعرف ماهي البارانويا ، فهي مشكلة معقدة تجمع جذور اكثر من مشكلة داخل الفرد،

والإنسان المصاب بـ البارانويا يرى نفسه عظيما يرتاب في الآخرين دائما و في صدق نواياهم،

ثم يسقط هذا الارتياب عليهم، يرى نفسه محور جميع الأحداث من حوله و أنه أيضا السبب المباشر في العديد من الكوارث،

وأن كل ما يذاع في وسائل الإعلام يوجه رسالة له على الرغم من انه يعاني الإحساس بالإضطهاد،

ويتخيل أشياء لا وجود لها و يعتقد أن الكثيرين يلاحقونه.

اعراض و اسباب مرض البارانويا ..

أسباب البارانويا عديدة أولها إدمان العقاقير المخدرة الأمفيتامينات  و التي تزيد الأوهام داخل رأس المدمن،

وسوء تفسير أفعال و أقوال المحيطين به. وأعراض البارانويا تكون متمركزة دوما حول ترقب حدوث شيء سيء،

والخوف الشديد منه واعتقاداته الغير واقعية التي يريد اقناع الآخرين بها دوما،

وأن الآخرين مسؤولين بصورة كبيرة عن كل الأحداث السيئة التي مر بها في حياته.

و لا يثق المريض بأي شخص يحاول التقرب إليه و يعتقد  أن الأصدقاء يحاولون إيذائه فلا يوجد شخص حسن النية من وجهة نظره،

وللمرض عدة أوجه أولهم أن يظن المريض نفسه مضطهدا من الجميع فلا أحد يحبه أو يرغب في صداقته،

وأن الجميع يتعمدون الإساءة له،

والوجه الآخر هو هذاء العظمة فهو يظن نفسه شخصية عظيمة مرموقة وأن الآخرين يحقدون عليه،

على الرغم من أنه شخصية عادية بالمجتمع والوجه الثالث هو أن يظن المريض نفسه سببا مباشرا في جميع الكوارث،

والمساويء التي تحدث من حوله و كذلك أن يظن أنه يعاني من مرض عضال على الرغم أن تحاليله الطبية تشير إلى عكس ذلك.

و لعل أسباب المرض عديدة أكبرها المصائب التي حلت بالفرد كأن يتعرض لحادث أو اعتداء أو اغتصاب وما إلى ذلك ..

كما يسهم تناول الفرد جرعة إعلامية كبيرة من أحداث إرهابية و ثورات و اعتداءات على الأطفال من تكوين طبيعة المرض،

وكذلك الاكتئاب واضطراب النوم والنمو والقلق والتوتر والعصبية الزائدة وقلة النوم وسوء التنشئة كتسلط أحد الوالدين،

والعنوسة والإحباطات المتكرره خاصة في العمل و عدم القدرة على تحقيق الأحلام و الطموحات ..

 ويعتقد مريض البارانويا دوما أن مكروها ما سيصيب أحبته فالأوهام السيئة تحيط به أينما ذهب …

علاج مرض البارانويا ..

لعل أنجح أساليب العلاج التي توصل إليها علماء النفس في علاج مرض البارانويا هو العلاج السلوكي بتنبيه المريض إلى أسباب مرضه،

وإلقاء الضوء عليها وتدريبه إلى عدم الإصغاء إلى هذه الأوهام وأن يستشعر الخلل وأن كل مايسمعه أو يفسره من أحداث سيئة ليس حقيقيا،

وانه ليس المقصود بما يدور حوله و كذلك تدريبه على عدم تحليله لجميع السلوكيات نحوه أنها سلبية وأن الجميع يقصد الإساءة له،

كما يلجأ الأطباء إلى الصدمات الكهربائية لتخليصه من تلك الأوهام التي تسيطر عليه ومحاولة عكس كل معتقداته عن اساءة الآخرين له.

ومع ذلك يظل المرض مزمنا  يستدعي دوما المتابعة الطبية من الطبيب النفسي للتخفيف من حدته،

و كذلك اعادة بناء المريض لذاته و تقويتها و الحفاظ على جرعات دوائية لفترات معينة.

blank

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 3.25 ( 5 أصوات)

شاهد أيضاً

الالم والاوجاع

الالم والاوجاع ما هي وما أهميتها وكيفية عملها في الجسم والدماغ؟

تخيل أنك راكب اسكوتر و فجأة وقعت علي الارض و ركبتك انجرحت .. فبدأت تقول …

6 تعليقات

  1. blank

    كام تصل نسبة العلاج

  2. blank

    زوجي يعاني من نفس الاعراض ووضعه صعب… شفاه الله تعالى وعافاه واياكم يارب.. ارجوكم الدعاء بظاهر الغيب مجاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Buttonعلاج الادمان في سرية تامة