قصة مسموعة عن ادمان وترويج المخدرات

تُوفي أبيه وهو طفل صغير – وإن كانت هذه ليست حجة للانحياد عن الطريق القويم – إلا أن جهاد فقد بموت أبيه القدوة التي كانت في اعتقاده ستأخذه إلى الطريق الصحيح وتمنعه من الانزلاق في هاوية المخدرات ..

يوجد لجهاد ثمانية من الأخوات وأخ آخر يكبره، فاضطر للعمل وهو في سن صغيرة للكسب والمساعدة في البيت .. وكان يزوره ابن عمه ويدعوه إلى سيجارة مدعياً أن تلك السيجارة ستنسيه الدنيا وتجعله في حالة أفضل ..

وكانت تلك السيجارة “سيجارة حشيش”
ومن ثم بدأ جهاد الدخول إلى عالم الادمان على المخدرات من بوابة الحشيش .. ولم يكتفي بذلك، حيث أنه سعى للإتجار في الحشيش والبانجو والترامادول .. إلى أن كان المصير المحتوم – ألا وهو السجن ..

يقول جهاد أنه نادم أشد الندم على كل ما فعله وعلى ما ضيعه من حياته، وأنه لن يعود إلى ذلك الطريق أبداً، فلقد تعلم أنه طريق الذل والإهانة والهلاك ..

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 4.9 ( 1 أصوات)

شاهد أيضاً

حوار مع صديقي المدمن 4

حوار مع صديقي المدمن (4)

في الصيف الماضي اجريت حواراً مع احد اصدقائي المقربين عن ادمانه للمخدرات، وكان صديقي متفتحاً …

تعليق واحد

  1. خالد المصرى

    المخدرات بكل انواع طريق الذل والانكسار والضياع والحسرة والندامة وغضب الرب سبحانه وتعالى الذى كرم الانسان ونعمه والهمه الصواب ولكنه حاد عن الطريق الصحيح ليتجرع المرارة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Buttonعلاج الادمان في سرية تامة