الحشيش والأمراض النفسية

الحشيش أول خطوة على طريق الأمراض النفسية

الحشيش والأمراض النفسيةدائماً ما يقال أن المخدرات أحد أسباب الإصابة بالأمراض النفسية، كما أن الاضطرابات النفسية يمكن أن تقود إلى تعاطي المخدرات، إذن فالعلاقة بينهم هي علاقة متبادلة، ولكن ماذا عن علاقة الحشيش بالإصابة بالأمراض النفسية؟

أكدت العديد من الدراسات أن هناك علاقة قوية بين تعاطي مخدر الحشيش وبين تطور الإصابة بأمراض الفصام والإكتئاب وخاصة عند الشباب، وذلك وفقاً لنتائج أحدث الدراسات التي نُشرت بالمجلة الطبية البريطانية British Medical Journal والتي تناولت أضرار الحشيش لدى الشباب والمراهقين.

وتبين من خلال هذه الدراسات وجود علاقة وثيقة بين تعاطي مخدر الحشيش وبين زيادة نسبة الإصابة بمرض انفصام الشخصية ، وتتطابق نتائج هذه الدراسة مع نتائج إحدى الدراسات التي اجُريت في السويد على حوالي 50 ألف شاب، والتي أكدت أن هؤلاء الذين تعاطوا مخدر الحشيش في سن مبكر ما بين 18 – 20 عاماً، كانوا أكثر عرضة لتطور مرض فصام الشخصية في الـ 27 سنه القادمة .

ووجد الباحثون أن عامل الخطر المسبب لهذا المرض، ليس له أي علاقة بالصفات الشخصية للفرد، كذلك لا توجد أي علاقة بين تطور الفصام وبين استخدام مواد أخرى مثل الامفيتامينات.

كما اثبتت هذه الدراسة أنه كلما ازداد استهلاك وتعاطي الفرد لمادة الحشيش، كلما زاد أيضاً خطر تطور مرض الفصام في وقت لاحق .

هذا الأمر ينطبق على أولئك الذين استخدموا الحشيش أكثر من 50 مرة ، والذين أكدت الدراسة انه زاد خطر تطور مرض الفصام لديهم بأكثر من حوالي 300٪ بالمقارنة مع أولئك الذين لم يستخدموا الحشيش على الإطلاق، كما أن معدل الخطر قد انخفض إلى حوالي 40٪ عند هؤلاء الأشخاص الذين استخدموا الحشيش أقل من 10 مرات طوال فترة حياتهم .

وفي دراسة أخرى تم إجرائها في نيوزيلندا، حيث اعتمدت على فحص العلاقة بين أضرار تعاطي الحشيش بين المراهقين في عمر 15 إلى 18 وبين تطور مرض الفصام في وقت لاحق، وُجد أن أولئك الذين بدأوا تعاطي مخدر الحشيش في سن ال 15 سنة، أصبحوا أكثر عرضة لتطور مرض الفصام بسرعة كبيرة .

الحشيش و تطور مرض انفصام الشخصية

كما أكد عدد من الباحثون الأستراليون على وجود علاقة قوية بين تعاطي مخدر الحشيش والإصابة بنوبات الإكتئاب والاضطرابات النفسية والقلق، وخاصة بين الفئات العمرية الشابة ، واستندت نتائج هذه الدراسة علي مراقبة عدد من الطلاب ممن تتراوح أعمارهم ما بين 14 إلى 20 عام .

كما وجد الباحثون أن حوالي 60٪ من الأشخاص المطبق عليهم هذه الدراسة، قد تعاطوا مادة الحشيش حتى سن 20 ، وأن حوالي 7٪ من هذه العينة قد إعتادوا على تناول الحشيش بشكل يومي.

حيث أكدت إحدى الدراسات الأخرى أن التعاطي اليومي لمادة الحشيش له علاقة وثيقة بزيادة مخاطر تطوير الإكتئاب والقلق في وقت لاحق من الحياة بحوالي 5 أضعاف مقارنة بالأشخاص الطبيعيين.

كما أن استخدام الحشيش مرة واحدة في الإسبوع له علاقة بزيادة تطور الإكتئاب والقلق بضعف واحد فقط .

وفقاً للنتائج السابقة، فهناك حاجة ماسة إلى اتخاذ التدابير اللازمة للحد من أضرار الحشيش واستخدامه بين الشباب، وهذا من شانه أن يقلل من نسبة الأمراض النفسية لدى هذه الفئة العمرية بشكل كبير.

blank

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 4.9 ( 1 أصوات)

شاهد أيضاً

علاج الادمان على الحشيش

خطوات فعالة لعلاج ادمان الحشيش

يعد إدمان مادة الحشيش أحد أفراد عائلة الإدمان النفسي، وهذا ما يجعل الأعراض الإنسحابية المصاحبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Buttonعلاج الادمان في سرية تامة