الاضطراب السلوكي عند الأطفال

الاضطراب السلوكي عند الأطفال

العدوانية وضرب الحيوانات وإلحاق الضرر بالآخرين ، جميعها صور مختلفة من الاضطراب السلوكي عند الأطفال والذي يعتبر من أبرز الاضطرابات النفسية التي يعاني منها الأطفال والمراهقين خلال هذه الفترة، ويظهر هذا النوع من الإضطراب في عدة صور من بينها :

العدوانية الشديدة علي من حوله

فتجد المريض الذي يعاني من هذا النوع من الإضطراب يتلذذ في تهديد الغير ومحاوله تخويفهم ، كما تجده قاسياً ويتلذذ في الإيذاء البدني لمن حوله ..

ضرب الحيوانات ومحاولة إلحاق الضرر بهم والشعور بلذة عند فعل ذلك

عادة ما يحاول تعذيب الحيوانات عن طريق الإيذاء الجسدي أو منعهم من الطعام والشراب ، ويشعر بالنشوة واللذة عند فعل ذلك ..

تحطيم وتدمير ممتلكات الغير

عادة ما يلجأ المريض الذي يعاني من هذا النوع من الإضطراب الي إستخدام النار في إلحاق الأذى بالآخرين وتدمير ممتلكاتهم ، هذا بالإضافة الى التكسير والتحطيم المتعمد لهذه الممتلكات.

عدم الخضوع للقوانين والثورة العارمة ضد الإجراءات القانونية والالزامية

غالباً ما يحاول هذا الشخص كسر القوانين والإلزامات متعمداً، فقد يبقي الطفل خارج المنزل ليلاً رغم منع الوالدين ذلك أو تعمد الغياب من المدرسة دون علم الوالدين في محاولة منه كسر هذه القوانين.

الكذب والخداع وأحياناً قد يصل هذا النوع من الإضطراب الي حد السرقة

يلجأ هذا النوع من الأشخاص الي الكذب المستمر للحصول علي ما يريد أو أى إمتيازات يريدها ، هذا بالإضافة الي سرقة الأشياء القيمة دون مواجهة الضحية.

والجدير بالذكر أن هذا النوع من الإضطراب قد يكون مصاحب لبعض الإضطرابات الأخرى مثل قلة الانتباة و الحركه المفرطة وبالإضافة إلى الاكتئاب وبعض اضطرابات التعلم.

أسباب نشأة اضطراب السلوك عن الاطفال والمراهقين

يتوقف حدوث هذا النوع من الاضطراب الى عدة عوامل من بينها :

أولاً : عوامل تتعلق بمعاملة الوالدين :

1- القسوة والمعاملة الجافه من قبل الوالدين سواء كانت جسدية أو لفظية من أبرز العوامل التي تؤدي الي اضطراب السلوك عن الاطفال والمراهقين.

2- هذا بالإضافة الي ” الطلاق و الانفصال ” من أبرز العوامل التي تؤدي الى اضطراب السلوك نتيجة الإهمال وعدم التواصل مع الطفل.

3- عند إصابة أحد الوالدين بمرض نفسي أو عقلي ، فإن الأبناء يكونون أكثر عرضة لاضطراب السلوك

ثانياً : العوامل الإجتماعية

غالبا ما يعاني الأطفال ذوي المستوي المعيشي المتدني من هذا النوع من الإضطراب النفسي ، هذا بالإضافة الي تعرض الأطفال والمراهقين الى إستخدام بعض المواد المخدرة وعدم انخراط الطفل في المشاركة في الأنشطة الأجتماعية.

ثالثاً : العوامل النفسية :

غالباً ما يعاني الأطفال الذين يفتقدون الرعاية والتواصل والأهمال والذين ليس لديهم القدرة للتعبير عن مشاعرهم ليكونون هم الأكثر عرضة لهذا النوع من الاضطراب.

رابعاً : العوامل العضوية

حيث اثبتت إحدي الدراسات الحديثة أن هناك علاقة وثيقة بين ازدياد النشاط الكهربائي للفص الأيمن من المخ وبين اضطراب المسلك ، وغالباً ما يبرز ذلك من خلال رسم المخ EEG في الكثير من الحالات.

خامساً : تعرض الأطفال أو المراهقين للإساءة الجنسية والجسدية :

تعرض الأطفال إلى العنف المفرط والعصبية الزائدة من الوالدين من أبرز الأسباب التي تؤدي الي إضطراب السلوك عند الأطفال.

أفضل الطرق لعلاج الاضطراب السلوكي عند الأطفال :

لعلاج هذا النوع من الإضطراب قد يحتاج الأمر الى التعاون التام من قبل الأسرة والطبيب المعالج، حيث يعتمد أسلوب العلاج على استخدام بعض العقاقير التي يحددها الطبيب بالإضافة الي العلاج السلوكي، ويتمثل العلاج السلوكي في عدة خطوات من بينها:

1- يجب علي الأبوين اعتماد أسلوب المكافأة حين يسلك الطفل مسلكاً طيباً او حين يبتعد عن العنف.

2- محاولة تنمية المهارات الإجتماعية حتي يستطيع الطفل التعبير عن نفسه وعما يستاء ، بالإضافة الي كيفية التواصل مع الآخرين ، ومحاولة اقناعهم أن العنف والسلوكيات التخربيبة هي طريقة الضعفاء

شاهد أيضاً

الالم والاوجاع

الالم والاوجاع ما هي وما أهميتها وكيفية عملها في الجسم والدماغ؟

تخيل أنك راكب اسكوتر و فجأة وقعت علي الارض و ركبتك انجرحت .. فبدأت تقول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Call Now Buttonعلاج الادمان في سرية تامة