علاج الادمان من المخدرات في سرية تامة وفي 28 يوم فقط

متى يصبح استنشاق البنزين ادمان

هل تحب رائحة البنزين ؟ إذا كانت اجابتك نعم ، فلماذا ؟!!!!!!!!

يعتبر هذا السؤال أحد الألغاز التي حيرت الكثير من العلماء ولم يجدوا له تفسيراً حاسماً لهذه الأمر ، فما الذي يدعو إلى حب هذه الرائحة ؟ ومتي يصبح استنشاق هذه المادة ادماناً حقيقياً يستحق العلاج ، هذا ما سنتطرق اليه في السطور التالية …

لقد اثبتت إحدى الدراسات الحديثة إلى أن واحد من بين كل ثلاثة اشخاص على الأقل يحبون استنشاق رائحة البنزين ويقعون في كابوس ادمانه واضراره دون أن يدروا. ولكن قبل أن نتطرق إلى كيفية التفرقة بين الرغبة في استنشاق رائحة البنزين وادمانها، علينا أولاً أن نشير إلى السبب العلمي وراء حب استنشاق هذه الرائحة.

فمن الناحية العلمية ، هناك دراسة حديثة أشارت إلى أن السبب وراء ذلك يتلخص في أن مادة البنزين تحتوي على مفعول مؤثر يتشابه كثيراً مع رائحة العطر ، كما انها تعمل على تحفيز الروابط العصبية في المخ ، الأمر الذي يزيد من انتاج هرمون السعادة في المخ ، كما انه يعمل على تهدئه الاعصاب.

أما عندما نتحدث عن الاشخاص الطبيعين الذين يحبون استنشاق هذه الرائحة باعتدال وفي الحدود الطبيعية وبحذر ، فربما هذا أمر غير مقلق ، ولكنه يصبح خطراً في حال إذا كان الشخص يبحث عن استنشاق هذه المادة بصورة دائمة ، والسعي وراءها لايجادها ، فهذا الأمر يشير إلى الوصول إلى درجة المرض أو الادمان.

ويكمن رغبة البعض في ادمان واستنشاق هذه المادة في أنها عندما يصل المركب الكيميائي الى الدماغ ، فهذا يعطي الإحساس بالدوخة وقلة التركيز مع الشعور بالنشوة والسعادة المؤقتة ، الأمر الذي يجعله يتشابه كثيراً مع الاحساس الناتج عن تعاطي المخدرات.

ونظراً لان هذه المادة أحد أنواع الادمان ، فعادة ما يصاحب التوقف عنها مجموعة من الاعراض الانسحابية ، ومن أبرز الأعراض التي تظهر عند التوقف عن استنشاق هذه المادة هي الشعور بالقلق الشديد والتوتر ، هذا بالإضافة الى سرعة الغضب والانفعال ، الأمر الذي يدفع الشخص المتعاطي إلى زيادة الجرعة التي يتم استنشاقها ، وذلك لتفادي حالة عدم الاستقرار التي يصل اليها الشخص المدمن في حالة عدم الوصول الى الجرعة الكافية منها.

مدة الوصول الى مرحلة الادمان

عادة ما تبدأ مرحلة الادمان بعد التعرض إلى استنشاق هذه المادة مدة تتراوح ما بين خمسة عشر الى خمسة واربعين دقيقة ، فبعد هذه المدة يبدأ التأثير السلبي لهذه المادة على كافة أعضاء الجسم في الظهور ، وتبدأ هذه التأثيرات في تدمير الرئتين والجهاز التنفسي بشكل كامل ويرجع السبب في ذلك الى استبدال غاز الأكسجين بمجموعة من المركبات والغازات السامة التي تنتج عن استنشاق هذا النوع من المواد الادمانية ،هذا بالاضافة الى تدمير عضلة القلب و تليف الكبد.

وفي النهاية ، عزيزي القارئ ، عليك ألا تنساق وراء رغبة في استنشاق هذه المواد ، حتى لا تلقي بك بعالم المخدرات والادمان والهلاك المحقق.

بقلم/ منى المتيم

شاهد أيضاً

اضرار المستنشقات والعلامات المنذرة بإدمانها

يعد ادمان استنشاق المواد الكيماوية وادمانها ليس بالجديد في عالم المخدرات ، حيث يعود تاريخه …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *