علاج الادمان من المخدرات في سرية تامة وفي 28 يوم فقط

حبوب ليريكا البديل الغير شرعي للترامادول

عقار ليريكا ؛ إحدى الأدوية التي انتشرت خلال الفترة الماضية وازدادت شعبيتها بقدر كبير على أنها البديل الشرعي لعقار الترامادول ، وخاصة بعد ان تم إحكام السيطرة بقدر كبير على تداول عقار الترامادول المخدر في العديد من الدول العربية ، وبدأ صدور أحكام صارمة على كل من يتاجر بها أو يتعاطاها وفقاً للقانون ، وذلك لكونها إحدى المواد المخدرة التي تسبب العديد من الأضرار النفسية والجسمانية لمن يتعاطاه ، بالإضافة إلى الأضرار الإجتماعية التي تنعكس بشكل واضح على أفراد المجتمع.

ومع قلة وجود أقراص الترامادول واختفائها المفاجئ ، بدأ المهربين وضعاف النفوس ابتكار بديل لهذه الحبوب وأسماء البعض البديل الشرعي له ، وهو حبوب ” ليريكا “.

الغرض الطبي من حبوب ليريكا :

منذ عدة سنوات ، ظهرت بالأسواق حبوب ليريكا بهدف طبي بحت ، حيث تم ابتكار هذا العقار كعلاج مهدئ للاعصاب وتم استخدامه في علاج التشنجات أو حالات الصرع البسيطة ، كان حينها يسمح بتداوله في الصيدليات ، ومن هنا بدأ المدمنين استخدام حبوب ليريكا كبديل لاقراص الترامادول وإحداث نفس تأثيرها.

ومع كثرة الطلب على هذا العقار ، بدأت بعض الحكومات استشعار الخطر وخاصة بعد أن اثبتت العديد من الدراسات الآثار السلبية الجسيمة التي تنتج عن تناول هذا العقار.

الآثار السلبية الناتجة عن تناول عقار ليريكا :

1- تعرض متعاطي هذا النوع من العقاقير إلى حدوث اختلال في وظائف الكبد والكلى ، ومن ثم قد يصل الأمر الى تليفه.

2- الشعور بحالة من الاجهاد التام والتعب، وقد يصل الأمر الى حد اختلال التوازن، لذلك لا ينصح بتناول هذا العقار ثم القيام بأي أفعال حيوية كقيادة السيارات او استخدام الآلات الحادة.

3- قد يؤدي استخدام هذا العقار لفترة طويلة الى الاصابة بالضعف الجنسي.

4- يؤدي الى الاصابة بحالات من التبول اللاارادي.

5- تناول عقار الليريكا يؤدي الى هبوط شديد في الصفائح الدموية ، ومن ثم يزيد من الاصابة بحصوات الكلى.

كافة الآثار السابقة دقت ناقوس الخطر وأيقظت البعض على الأضرار الجسيمة التي تحملها الحبة الواحدة من هذا العقار ، الأمر الذي جعل البعض يبحث عن سبيل للخروج من هذا المأزق ، وهنا يكمن السبيل الوحيد للخروج من هذا المأزق في العلاج.

علاج ادمان حبوب ليريكا :

عادة ما تنقسم طريقة العلاج من ادمان هذا العقار الى مرحلتين ، وهما:

المرحلة الأولى :

وهي مرحلة العلاج الدوائي ، وتتلخص مهمة هذه المرحلة في سحب السموم من الجسم ، بالاضافة الى مواجهة الأعراض الانسحابية التي تنتج عن تناول هذا العقار ، يتم ذلك وفقاً لخطة علاجية يتم تحديدها من قبل الطبيب المتخصص أو بداخل احدى المصحات المخصصة لذلك.

المرحلة الثانية :

اما عن المرحلة الثانية من العلاج ، وهي مرحلة العلاج النفسي ، ويتم من خلالها الوقوف على الأسباب التي دفعت الى الادمان ، ومن ثم معالجتها ، كما تشمل هذه المرحلة خطوات التأهيل النفسي لمرحلة ما بعد العلاج ، وذلك لتجنب الانتكاسة كما انها تؤهل الشخص لمواجهة المجتمع بعد التغلب على الادمان.

بقلم/ منى المتيم

شاهد أيضاً

ادمان المستنشقات بأنواعها

المستنشقات بأنواعها ، فصلاً جديداً في عالم الادمان ، ويشمل العديد من الأنواع كالبنزين والكولا …

تعليق واحد

  1. كل ده عارفينه-الالام فى قدمى مثل النار-اقطع رجلى و اخلص و الا اعيش مدمر جسديا و نفسيا من العقار

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *