علاج الادمان من المخدرات في سرية تامة وفي 28 يوم فقط

المخدرات تقود حتماً إلى أحد الأمراض النفسية

المخدرات ؛ عالم آخر مليئ بالأوهام والحقائق والمشاعر المزيفة ، يهرب إليها البعض بحثاً عن السعادة الوهمية التي سرعان ما تنتهي الى كابوس مظلم ، وهو الادمان وما يتلوه من أمراض نفسية وجسمانية.

حول الأمراض النفسية التي تصاحب ادمان المخدرات ، وبالتحديد مرض الفصام ، كان لنا هذا التقرير …

الفصام :

وهو أحد الأمراض العقلية التي تصيب العقل البشري وتصاحب ادمان المخدرات ، وعادة ما يظهر أعراض هذا المرض من سن 15 وحتى 45 عاماً ، وهو عبارة عن مجموعة من الاضطرابات العقلية والنفسية التي تصيب الأفكار والمشاعر ، ومن ثم تنعكس على التصرفات ، وتتراوح نسبة المدمنين المصابين بهذا المرض حوالي 10 % .

أعراض مرض الفصام :

عادة ما يصاحب مرض الفصام مجموعة من الأعراض ، من أهمها :

1- اضطرابات التفكير :

بما ان الحديث هو مرآة الفكر ، فعادة ما تظهر هذه الاضطرابات بشكل واضح أثناء الحديث ويتم قياس تلك الاضطرابات من خلال تمسك المريض بأفكاره الغير منطقية وفشل العديد من محاولات الاقناع ، ومن أشهر الضلالات التي تصاحب الفصام الناتج عن الادمان هي ضلالات الاضطهاد ، وضلالات العظمة ، وضلالات التحكم ، وضلالات التوهم.

2- عدم القدرة على التعيير عن مشاعره :

وهذه من أبرز الأعراض التي تظهر خلال المراحل المتأخرة من هذا المرض ، وخلال هذه المرحلة يفقد الشخص قدرته على التعبير عن مشاعره ، فيصبح أكثر سطحية ومتبلد المشاعر وأحيانا كثيرة تناقضها وهذه الأعراض تظهر نتيجة تعاطي المواد شديدة الدرجة الادمانية.

3- الهلاوس السمعية والبصرية :

وهذا العرض من أهم الأعراض التي تؤكد الإصابة بمرض الفصام ، وتبدأ بالتعرض لنوبات من الهلاوس السمعية ، ومن ثم البصرية ، وأحياناً أخري الإثنين معاً ، فقد تجد المريض يرى اشخاصاً غير موجودين في الواقع ويتحدث معهم ويضحك تارة ويبكي تارة اخرى ، رافضاً تماماً الاقتناع بأن هذه الاشخاص ليس لها وجود في الحقيقة.

4- اضطرابات السلوك :

وهذا العرض يعد المرحلة المتأخرة من الاعراض السابقة ، حينها تبدأ الهلاوس السمعية والبصرية بالتأثير بشكل واضح على السلوك ، فيبدأ يظهر على الشخص المصاب مجموعة من الأعراض الغريبة والشاذة، فتجده أحياناً انطوائياً بشكل كبير واحياناً أخرى اكثر يكون اجتماعياً بطريقة مثيرة للدهشة ، واحيانا يتعرض الجسم الى نوبات من التخشب ، بالاضافة الى السلوك العدواني المستمر الذي يظهر في كافة التصرفات التي يقوم بها الشخص المدمن وخاصة في حالة حاجة جسمه الى المادة المخدرة .

5- اضطرابات الدوافع والارادة :

وتعد هذه الأعراض آخر مراحل الإصابة بمرض الفصام ، وخلالها يشعر الشخص المدمن والمصاب بالفصام بعدم الرغبة بالقيام بأي عمل مع عدم وجود دوافع وراء انجاز الاعمال التي كانت تستهويه من قبل ، الأمر الذي يجعله يفشل على صعيد العمل او الدراسة ، ويجلس خاملاً لساعات طويلة.

طرق علاج مرض الفصام :

عادة ما تنقسم مرحلة العلاج الى أربعة خطوات :

مرحلة العلاج الدوائي :

وخلال هذه المرحلة ، يتم العمل على جزئين ؛ الأول هو مرحلة سحب السموم الناتجة عن المادة المخدرة من الجسم ، بالإضافة الى مواجهة الأعراض الانسحابية والتغلب عليها بواسطه العلاج الدوائي ، أما عن الجزء الثاني فهو العمل على معالجة مرض الفصام وذلك عن طريق استخدام مضادات الذهان وفقاً للخطة العلاجية الموضوعة.

2- مرحلة العلاج النفسي :

ويتم ذلك من خلال جلسات العلاج الفردية والجماعية والتي تساعد المريض على تحقيق التعافي النفسي ، الامر الذي يساعد كثيراً على التعافي الجسدي.

3- مرحلة العلاج الاجتماعي :

وتعتمد هذه المرحلة على الوقوف على أسباب الوقوع في كابوس المخدرات ، ومعالجتها ، وذلك لتجنب الوقوع في خطر الانتكاسة .

4- مرحلة العلاج التأهيلي :

وخلال هذه المرحلة يتم تبصير المريض بطبيعة حالته ، بالاضافة الى تأهيله للتعامل مع المجمتع وكافة المشكلات اليومية بشكل طبيعي كإنسان سوي ، وهذا لا يتم الا من خلال متخصصين.

بقلم/ منى المتيم

شاهد أيضاً

الاكتئاب والأزمات العاطفية

علاقة الاكتئاب بالمخدات وتأثير كل منهما على الآخر

” لم أعد اشعر بالمتعة في أي شئ يحيط بي ” ، ” ليس لدي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *