علاج الادمان من المخدرات في سرية تامة وفي 28 يوم فقط

اختبار ادمان الانترنت

اختبار ادمان الانترنتإن شيوع استخدام الانترنت في وقتنا الحالي بالإضافة إلى الأهمية التي أصبح يمثلها في حياتنا العملية جعلنا بحاجة أن نتعرف على من هو الشخص الذي يمكن أن نطلق عليه ويصدق فيه وصف مدمن انترنت أو بمعنى أدق نحن بحاجه إلى تحديد مقياس ادمان الانترنت الذي يمكن أن نسترشد به لمعرفة هل هذا المستخدم للشبكة العنكبوتية قد وصل إلى مرحلة الإدمان أم لا؟ ولعل المقياس التي وضعته عالمة النفس الأمريكية كيمبرلى يونغ عام 1994 م بأن كل من يتجاوز استخدامه للانترنت 38 ساعة أسبوعيا يعد مدمنا للانترنت رغم تأكيدنا لأهمية دراسة يونغ في اختبار ادمان الانترنت فان الأمر في وقتنا الحالي أصبح أكثر تشعبا وتعقيدا حيث إن انتشار استخدام الانترنت في كافة المجالات على الإطلاق مما قد يحتم استخدامه بالفعل أكثر من 38 ساعة أسبوعيا في بعض مجالات العمل جعلنا بحاجه لوضع العديد من التصورات الإضافية في مقياس ادمان الانترنت بجانب دراسة كيمبرلى يونغ.

والأن وبعد أن أصبحت التساؤلات حول ادمان الانترنت وكيف يمكن أن نقيس مستوى ادمان الانترنت؟ وكيف يمكن أن تجد عزيزي القارئ إجابة لسؤال قد يدور بذهنك …………. هل أنا مدمن على الانترنت؟ إليك هذا الاختبار البسيط الذي تلجأ إليه الأن معظم الجهات المهتمة والمعنية بدراسة التأثير النفسي للانترنت على المستخدمين ويعد هذا الاختبار مقياس لإدمان الانترنت بطريقة بسيطة وميسرة وتعطى نتائج واقعية… وما عليك إلا أن تجيب على 12 سؤال وبعدها تستطيع معرفة درجة علاقتك بالانترنت هل هي طبيعية أم دخلت في نطاق الإدمان؟

وإليك اختبار ادمان الانترنت:

السؤال الأول:
-عندما تصل إلى منزلك بعد انقضاء العمل متى تستخدم الانترنت؟
1: لا أستخدم الانترنت في المنزل.
2: ربما استخدم الانترنت في وقت لاحق.
3: بعد ما يقرب من ساعة أو ساعتين.
4: بعد دخولي المنزل مباشرة اتجه لاستخدام الانترنت.

السؤال الثاني:
-هل يهمك استخدام الانترنت خلال الإجازة؟
1: لا فأنا أحب أن أكون حرا خلال العطلة.
2: لا العطلة هي الوقت الذي اختلى فيه بنفسي وانقطع عن الجميع.
3: من المحتمل أن أتفحص البريد الالكتروني الخاص بى.
4: لا أعتبر العطلة ممتعة دون استخدام الانترنت.

السؤال الثالث:
-هل تبقى على اتصال بالانترنت لوقت أكبر مما خططت له قبل بدا استخدامك؟
1: لا دائما أبقى على الانترنت الوقت الذي خططت له.
2: نادرا ما يحدث ذلك.
3: من وقت لأخر قد يحدث ذلك.
4: غالبا ما أبقى متصلا بالانترنت متجاوزا الوقت الذي خططت له.

السؤال الرابع:
-هل تتجاهل وتهمل أنشطتك ووجباتك اليومية من اجل الانترنت؟
1: لا أهمل واجباتي تحت اى ظرف على الإطلاق.
2: قد افعل ذلك أحيانا ولكن ليس بصفة مستمرة.
3: غالبا ما أقضي وقتا طويلا أمام الانترنت.
4: دائما يسبب استخدامي للانترنت إهمال لوجباتي.

السؤال الخامس:
-ما مستوى علاقاتك الافتراضية مع مستخدمين على الانترنت؟
1: ليس لي أي علاقات.
2: حاولت مرة واحدة ولم أكررها.
3: أحيانا انشئ علاقات عبر الانترنت.
4: الدردشة ومواقع التواصل الاجتماعي جزء من حياتي ونشاطي اليومي.

السؤال السادس:
-هل تشتاق للحظة التي تتصل فيها بالانترنت؟
1: لا أبدا هذا ليس من أولوياتي.
2: نعم ولكن عندما يكون لدى شيء مهم على الانترنت.
3: في بعض الأحيان.
4: انتظر الوقت يمر حتى اتصل بالانترنت.

السؤال السابع.
-هل تأخذ ليلا قسطا قليلا من النوم بسبب استخدامك للانترنت؟
1: هذا جنون لا يمكن أن أفعله.
2: نادرا ما أقوم بهذا.
3: أحيانا استمتع بتصفح الانترنت في هدوء.
4: نعم يوميا افعل هذا.

السؤال الثامن:
-هل دائما تدفعك نفسك أن تجلس لبضع دقائق أخرى على الانترنت؟
1: لا عندما أقرر إنهاء جلستي على الانترنت افعل.
2: في حالة وجود أمر مهم افعله على الانترنت.
3: ربما في بعض الوقت.
4: نعم دائما يحدث لي ذلك.

السؤال التاسع:
-هل حاولت تقليل ساعات استخدامك لشبكة الانترنت ولكن فشلت في تحقيق ذلك الهدف؟
1: لم يحدث لان الانترنت لا يمثل لدى الكثير.
2: نعم قد الجأ لتلك المحاولة عندما اشعر أن وقتي يضيع.
3: حاولت في مرات معدودة.
4: دائما أحاول أن افعل ذلك لكن أفشل بسبب انجذابي للانترنت.

السؤال العاشر:
-هل تفضل الجلوس على الانترنت على الجلوس مع الأصدقاء؟
1: لا فلا يوجد شيء يوازى اللقاء الواقعي مع الأصدقاء.
2: في بعض الوقت الأصدقاء الافتراضين على الانترنت ممتعين أكثر.
3: يحدث في كثير من الأحيان.
4: نعم أفضل أصدقائي على الانترنت لأني لا املك أصدقاء غيرهم.

السؤال الحادي عشر:
-هل تفضل استخدام الانترنت على الحديث مع زوجتك؟
1: لا لم ولن يحدث ذلك فلا وجود للمقارنة.
2: نادرا في حالة الخصام فقط.
3: في بعض الوقت أفضل الانترنت.
4: نعم فالانترنت لدى أكثر متعة.

السؤال الثاني عشر:
-هل تشعر بالاكتئاب والعصبية إذا ابتعدت عن الانترنت؟
1: لا اشعر بهذا أبدا.
2: من النادر أن يحدث معي هذا الإحساس.
3: أحيانا اشعر بالضيق لكن لا يصل الأمر للعصبية.
4: دائما فانا لا أستطيع أن ابتعد عن الانترنت.

________________وإليك الآن نتيجة اختبار ادمان الانترنت_______________
– إذا كانت اغلب اختياراتك الاختيار رقم(1) فأنت غير مدمن على الإطلاق.
– إذا كانت اغلب اختياراتك الاختيار رقم (2) فأنت تفضل الانترنت لكنك غير مدمن.
– إذا كانت اغلب اختياراتك الاختيار رقم (3) فأنت على حافة الإدمان كن حذرا.
– إذا كانت اغلب اختياراتك الاختيار رقم(4) فأنت مدمن شديد الإدمان على الانترنت.

شاهد أيضاً

إدمان الانترنت والتطور البشري

إدمان الانترنت والتطور البشري

ظاهرة إدمان الإنترنت والكمبيوتر من أكثر الظواهر الاجتماعية الحديثة التي ترتبط بشكل مباشر بالسلوك الإدماني. …

2 تعليقان

  1. انا مدمنة الانترنيت مادا علي ان افعل

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *